وزيرة الصحة: نعمل على تطوير طب الأسرة في مراكزنا وعياداتنا

وزيرة الصحة: نعمل على تطوير طب الأسرة في مراكزنا وعياداتنا

بيت لحم- أكدت وزيرة الصحة د. مي الكيلة سعي الوزارة لتطوير طب الأسرة في المراكز والعيادات الحكومية لتعزيز النظام الصحي بشكل قوي ومتين.

جاء ذلك خلال كلمتها في افتتاح أعمال المؤتمر الدولي الثاني لجمعية طب الأسرة، والذي نظمته نقابة الأطباء وجمعية طب الأسرة الفلسطينية تحت شعار طب الأسرة في فلسطين، وبرعاية الرئيس محمود عباس.

وأضافت الوزيرة الكيلة أن تخصص طب الأسرة هام جداً، ويعتبر ركيزة أساسية في بناء منظومة القطاع الصحي الحديث، ويؤسس لبناء كيان صحي سليم متطور يواكب أحدث التطورات الطبية.

وأشارت إلى أن طب الأسرة هو الرعاية الصحية الأولية الشاملة والمستمرة، مع التركيز على الفرد في نطاق الأسرة كوحدة اجتماعية دون التقيد بالجنس أو العمر أو نوع المرض كما أنه يعتبر اختصاصا يعتمد على العلوم الصحية والنفسية والسلوكية والاجتماعية.

وقالت د. الكيلة إن التوجيهات الكريمة من الرئيس محمود عباس والتعليمات المشددة من رئيس الوزراء د. محمد اشتيه تركز بشكل كبير على تطوير القطاع الصحي الحكومي بكل معنى الكلمة وإيلائه الأهمية القصوى نحو تعزيز وتطوير الخدمات الطبية والصحية المقدمة للمواطنين والمرضى، والنهوض بالواقع الصحي من خلال تنفيذ برامج صحية تستهدف الفرد والأسرة والمجتمع.


وأوضحت أن وزارة الصحة اعتمدت في عيادات ومراكز الرعاية الصحية الأولية على تقديم رعاية صحية متكاملة ومستمرة بحيث يكون التركيز فيها على الفرد بكامل تركيبته الإنسانية من روح وعقل وجسد، وذلك من منطلق أن الرعاية الصحية الاولية تعد خط الدفاع الأول والمرحلة الأولى في تقديم الخدمات الطبية، إضافة الى أن طب الأسرة هو حجر الأساس في المنظومة الصحية الشاملة.

وأكدت وزيرة الصحة أن الرؤية لطب العائلة تستند على أسس علمية تسعى لرفد ما يحتاجه المواطن من كادر طبي عالي المستوى قادر على تقدير الاحتياجات الصحية للمجتمع وتشخيص وحل المشاكل الطبية، وتطوير نمط الحياة الصحية في المجتمع.


شارك معانا

الرجاء الانتظار ...