وزيرة الصحة تبحث مع القنصل السويدي العام تعزيز التعاون

رام الله- بحثت وزيرة الصحة د. مي الكيلة مع القنصل السويدي العام في فلسطين جيسيكا أولوسون سبل تعزيز التعاون في القطاع الصحي بين البلدين.

جاء ذلك خلال اجتماع عقدته الوزيرة الكيلة مع القنصل السويدي العام، اليوم الخميس، في رام الله، قدمت خلاله ملخصاً عن الوضع الصحي في فلسطين تحت الاحتلال وفي ظل الأزمة المالية التي تعانيها الحكومة نتيجة قرصنة إسرائيل لأموال المقاصة الفلسطينية.

وقالت وزيرة الصحة إن الأزمة المالية الحالية أثرت على الصحي بشكل عام خصوصاً مستشفيات لاقدس، وذلك بعد توقف الدعم الأمريكي لها.

وتحدثت الوزيرة عن الهيئة الوطنية للصحة التي قرر مجلس الوزراء تشكيلها لتقوم بوضع الدراسات والخطط التنفيذية للنهوض بالقطاع الصحي، بما يشمل التأمين الصحي، والتحويلات الطبية، وجاهزية المستشفيات والمرافق الصحية الحكومية، لضمان تقديم أفضل الخدمات الصحية وفق معايير مهنية معروفة للجمهور، ولزيادة فعالية الأداء الطبي والمالي للجهاز الصحي في فلسطين.

وقدمت د. الكيلة شكرها للسويد على تصويتها لصالح مشروع القرار الفلسطيني في جمعية الصحة العالمية قبل أيام في جنيف، مطالبة باستمرار هذا الدعم لفلسطين في جميع النواحي.

وقالت: بسبب تجربة السويد الرائدة في بناء القدرات فقد طلبنا تدريب طواقم طبية وصحية في المراكز السويدية لرفع كفاءة الموظفين وتبادل الخبرات.

من جهتها، أكدت القنصل السويدي العام استمرار بلادها في دعم القضية الفلسطينية وتحقيق حل الدولتين، فيما استعرضت مجالات الدعم التي تقوم بها السويد للحكومة الفلسطينية والمشاريع التطويرية والإنسانية للقطاع الصحي.


شارك معانا

الرجاء الانتظار ...