رئيس الوزراء: نشكر الأردن لفتحها الأبواب لمرضانا لتقلي العلاج الذي يستحقونه

عمان- قال رئيس الوزراء د. محمد اشتية: إن" الأردن بالنسبة لنا ليست فقط بوابة فلسطين الشرقية بل هي عمقنا وجسرنا للعرب، ولدينا معها علاقة ثنائية فريدة تجمع الجغرافيا والديمغرافيا والتاريخ، وزيارتنا اليوم حلقة في استراتيجيتنا المتعلقة بالانفكاك التدريجي بعلاقتنا الكولونيالية التي أحدثها واقع الاحتلال الذي نعيش تحته، وتعزيز عمقنا العربي الذي يؤكد عليه الرئيس محمود عباس والملك عبد الله الثاني".

جاء ذلك خلال مباحثات أجراها اشتية مع نظيره الأردني عمر الرزاز، اليوم الأحد، بمقر رئاسة الوزراء الأردنية في عمان، لتعزيز التعاون المشترك بين البلدين، بحضور عدد من الوزراء الفلسطينيين بينهم وزيرة الصحة د. مي الكيلة، إضافة إلى الوزراء الأردنيين واللجان الفنية للجنة العليا الأردنية الفلسطينية المشتركة.

وأضاف د. اشتية، "نحن هنا بتوجيهات الرئيس الذي أكد مع الملك خلال لقائهما على استكمال حلقات التعاون المشترك ومراكمة ما كان في الماضي، فعلى المنصة السياسية التنسيق بين الرئيس محمود عباس والملك عبد الله الثاني على أعلى مستوى، كما اجتمع أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أمس مع وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، واليوم وأمس تشرفت بأنني حللت عند أهلنا، واليوم نستكمل باللجان الفنية والتنسيق المشترك".

وأردف: "نشكر الأردن على الدور الذي تقوم به بحماية وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا"، لما تمثله الوكالة من الذاكرة التراكمية لشعبنا، وما يمثله حق العودة كحق مقدس، وبالتالي حرصكم على "الأونروا" يأتي ليس ردا على الحصار الذي تعيشه فقط، بل ردا سياسيا على ما تمثله لشعبنا، وبالنسبة لنا هذا شيء يكمن في صلب أولوياتنا".

واستطرد رئيس الوزراء، "تحت الإطار السياسي هناك إطار اقتصادي، اليوم اللجان الوزارية اجتمعت في القضايا المتعلقة بالانفكاك عن الاحتلال، فقد أوقفنا كامل التحويلات الطبية الى اسرائيل، ونشكر وزير الصحة الأردني ومدينة الحسين الطبية اللذين فتحا الأبواب لمرضانا لتقلي العلاج الذي يستحقونه وهذا خير نموذج للانفكاك عن الاحتلال".

وكان رئيس الوزراء التقى بنظيره الأردني عمر الرزاز في مقر رئاسة الوزراء الأردنية، وأطلعه على الوضع السياسي والمالي، جراء الاجراءات الاسرائيلية.

وبحث الجانبان سبل تعزيز التعاون المشترك في العديد من القطاعات، مجددا تأكيده على عمق العلاقات الثنائية بين البلدين، مثمنا موقف الأردن الثابت ملكا وحكومة وشعبا مع شعبنا وقضيته.

وجرى خلال المباحثات، توقيع عدد من مذكرات التفاهم بين وزارة الاقتصاد الوطني ممثلة بوزيرها خالد عسيلي ووزير الصناعة والتجارة والتموين الأردني طارق الحموري، شملت مذكرة تفاهم للاعتراف المتبادل بشهادات المطابقة وعلامات الجودة، ومذكرة تفاهم في مجال الملكية الصناعية، ومحضر اجتماع بين الوزارتين، إضافة إلى توقيع مذكرة تفاهم بين مؤسسة الغذاء والدواء الاردنية والمواصفات والمقاييس الفلسطينية وقعتها وزيرة الصحة مي كيلة ونظيرها الأردني سعد جابر.


شارك معانا

الرجاء الانتظار ...