د. الكيلة: إسرائيل تراجعت عن منع إدخال المطاعيم بضغط فلسطيني ودولي

رام الله- أعلنت وزيرة الصحة د. مي الكيلة أن الضغط الفلسطيني والدولي نجح في جعل إسرائيل تتراجع عن قرارها بمنع إدخال المطاعيم إلى فلسطين.

وأضافت د. الكيلة خلال الإعلان عن الخطة الوطنية الشاملة في التطعيمات 2020- 2024 إن المجتمع الدولي ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة ومنظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة الفلسطينية مارسوا ضغطاً على الاحتلال الإسرائيلي للتراجع عن قرارها بمنع إدخال المطاعيم إلا من دول محددة.

وكانت إسرائيل قررت منع إدخال المطاعيم إلى فلسطين إلا من دول تحددها سلطات الاحتلال، ما يعني زيادة الكلفة المالية على الحكومة الفلسطينية بشكل كبير، إضافة إلى الإخلال بنظام التطعيم الصحي الذي تشهد بنجاعته المنظمات الدولية.

وقدمت وزيرة الصحة شكرها لليونيسيف ومظمة الصحة العالمية والمجتمع الدولي وجميع الشركاء الذين ساهموا في إحباط هذا القرار.

وأضافت الوزيرة الكيلة خلال الإعلان عن الخطة الوطنية الشاملة في التطعيمات إن هذا الإعلان يأتي ضمن الخطة الاستراتيجية الوطنية لوزارة الصحة وبالتعاون مع كل الشركاء الوطنيين والدوليين، وذلك من أجل ضمان استمرارية عمل البرنامج الوطني للتطعيم بشكل فعال وتسخير كل الطاقات والإمكانيات اللازمة للحفاظ على مخرجات هذا البرنامج والتي نفاخر بها دول الإقليم.


وقالت إن التخطيط السليم في الوقت المناسب يسهل تحقيق الأهداف المرجوه بشكل فعال، وهنا لا بد من أن نذكر الجميع بأن البرنامج الوطني الفلسطيني للتطعيم هو من أفضل البرامج على مستوى إقليم شرق المتوسط وذلك بشهادة منظمة الصحة العالمية حيث أن العديد من الأمراض السارية والمعدية تم التخلص منها بشكل نهائي مثل أمراض شلل الأطفال والتسمم الوليدي والجدري، إضافة إلى خفض نسبة المراضة في العديد من الأمراض بواسطة التطعيمات مثل أمراض التهاب الكبد الفيروسي بي، و الحصبة والحصبة الألمانية، والسعال الديكي.


شارك معانا

الرجاء الانتظار ...