الوفد الصيني يزور بيت لحم ويشيد بالتجربة الفلسطينية

الوفد الصيني يزور بيت لحم ويشيد بالتجربة الفلسطينية

بيت لحم - قال رئيس الوفد الصحي الصيني إن التجربة الفلسطينية الصحية الناجحة تشابه التجربة الصينية في مواجهة جائحة كورونا.

وزار الوفد الصحي الصيني القادم إلى فلسطين، اليوم السبت مدينة بيت لحم، للاطلاع على خطة مواجهة مرض كوفيد-١٩ التي اتبعتها الحكومة الفلسطينية، حيث تعتبر محافظة بيت لحم أولى المحافظات الفلسطينية التي ظهرت فيها إصابات بالفايروس.

وأطلع محافظ بيت لحم اللواء كامل حميد الوفد على نموذج مواجهة الفايروس ونجاحه في الحد من انتشاره.

وزار الوفد المركز الوطني للتأهيل والذي تم تحويله الى مركز لعلاج المصابين بالفايروس، خلال ثلاثة أيام، وأجرى الوفد جوله فيه للاطلاع على التجهيزات الصحية، وأطلع مدير المركز د محمد ربعي الوفد على الإجراءات الصحية في التعامل مع المصابين في المركز، كما قام مدير الطب الوبائي بوزارة الصحة د. علي عبد ربه بالحديث عن الحالة الوبائية في فلسطين، ود. عماد شحادة عن الحالة الوبائية في بيت لحم.ورافق الوفد في جولته داخل المركز د. سامر عيدة ومديرة التمريض عايدة زواهرة.

وقالت وزيرة الصحة د. مي الكيلة Mai Alkaila إن الوفد الصحي الصيني القادم إلى فلسطين يؤكد على متانة العلاقة بين البلدين، وإن جمهورية الصين الشعبية هي داعمٌ وسندٌ للقضية الفلسطينية في مختلف المجالات لا سيما الصحية.

وأشارت الوزيرة إلى أن زيارة الوفد تعبر عن نجاح التجربة الفلسطينية في مواجهة الوباء والحد من انتشاره.

وأجرى الوفد أيضاً جولة في مستشفى الكاريتاس الذي كانت تجرى فيه فحوصات العينات بالتعاون مع الوزارة، للاطلاع على آلية الفحص والتحقق من النتائج.

وأكد رئيس الوفد الصيني على أن بيت لحم تعتبر نموذجاً إيجابياً في هذا المجال، مشيراً الى أن بيت لحم مدينة مهمة ومشهورة في مجال السياحة، وعدد السياح يشكل تحدياً في مواجهة المرض.

وأشار الى أن نسبة الإصابات المنخفضة ببيت لحم، والنسب المرتفعة في محيطها، والحفاظ على نسبة الإنخفاض وعدم وجود إصابات، هو أمر جيد، ويعتبر انجاز للخطة التي نفذتها الجهات المسؤولة ببيت لحم.

وقدم رئيس الوفد الصيني شرحاً عن عمل جمهورية الصين الشعبية بشكل عام، ومدينة “تشينتشو” وهي من المدن الاربعة التي عانت في إطار مقاطعة ووهان، موضحاً أن التجربة بين المدينتين بيت لحم و”تشينتشو” متشابهتان من حيث الإجراءات، حيث تم تشكيل لجنة طوارىء عليا مكونة من عشر فرق صحية وطبية ومواصلات وإعلام، وكان هناك نظام عمل متواصل ومتابع من أعلى الجهات وعلى رأسها رئاسة جمهورية الصين الشعبية.

كما تحدث رئيس الوفد الصيني عن الإجراءات الأمنية والصحية وحملات التوعية العامة للمواطنين وحملات التوعية الخاصة لرجال الأمن والأطباء العاملين في المشافي والمؤسسات العامة الذين يعملون في الميدان، مشيرا الى ان الرؤية الصينية تقوم على دراسة اوضاع إجراءات دول العالم من خلال الإعتماد وضع الاليات وفق ظروف ووضع كل بلد.

من جهته قال مسؤول ملف كورونا في فلسطين د. كمال الشخرة، إن شهادة الوفد الصيني الخبير في مجال الأوبئة بنجاعة التجربة الفلسطينية في مواجهة وباء يظهر لأول مرة في العالم، تؤكد على النهضة الصحية التي تشهدها فلسطين، ويدفعنا لبذل المزيد من الجهد.


شارك معانا