أجرت وزيرة الصحة د. مي الكيلة، اليوم الخميس، جولة في محافظتي نابلس وطوباس والأغوار الشمالية.


 أجرت وزيرة الصحة د. مي الكيلة، اليوم الخميس، جولة في محافظتي نابلس وطوباس والأغوار الشمالية.

• تفقدت مستشفى رفيديا الحكومي في نابلس واجتمعت بالكوادر الطبية والإدارية العاملة فيه، للاطمئنان على سير العمل فيه وتقديم الخدمات الصحية الأمثل للمواطنين، لا سيما في ظل انتشار جائحة كورونا، وتم إطلاعها على احتياجات المستشفى من أجهزة ومعدات طبية وكوادر.
• أجرت جولة في محافظة طوباس والأغوار الشمالية، حيث زارت مركز كشدا الصحي لعلاج مُصابي كورونا، ومستشفى طوباس التركي الحكومي، وعيادة طوباس.
• اطلعت على احتياجات المراكز الصحية وتفقدت سير العمل فيها
• اجتمعت بالمحافظ اللواء ركن يونس العاصي وامين سر الاقليم محمود صوافطة ورئيس بلدية طوباس خالد عبد الرازق ورئيس مجلس قروي الفارعة حسين جناجرة وممثلي الاجهزة الامنية ووكيل وزارة الصحة المكلف د. وائل الشيخ ومديرعام الشؤون الإدارية نزار مسالمة ومدير عام الرعاية الصحية الأولية د. كمال الشخرة والقائم بأعمال مدير عام المستشفيات د. نجي نزال.
• دعت الوزيرة المواطنين الى ضرورة اتباع البروتوكولات الصحية التي صدرت عن وزارة الصحة والبالغ عددها 28 بروتوكولاً، شملت كافة مناحي الحياة، مؤكدة ان ارتداء القفازات والكمامات والتباعد الاجتماعي هي الوسائل المضمونة للوقاية وعدم انتشار الفايروس.
• وزيرة الصحة: الرئيس محمود عباس والحكومة الفلسطينية ممثلة برئيس الوزراء د. محمد اشتية يدعمون صمود أهالي المنطقة في مواجهة مخططات الاحتلال ومساعيه في الضم والتهويد، ونحن نعمل بكل طاقتنا لتوفير كافة الخدمات لأهالي المنطقة، لا سيما الصحية، في ظل انتشار فايروس كورونا.
• أشادت بجهود كافة العاملين في المراكز الصحية في المحافظات الذين يواصلون الليل بالنهار في تقديم العلاج لأهلنا ومواجهة فايروس كورونا.
• زارت د. الكيلة مخيم الفارعة، واكدت أن الرئيس محمود عباس يطمئن بشكل مستمر على حال المخيمات، لا سيما في المجال الصحي، حيث يوعز بتوفير اللازم من أجل صحة المواطنين والحد من انتشار فايروس كورونا.
• وزيرة الصحة: نجري اتصالات مع وكالة الغوث الدولية لتوفير مراكز حجر للمصابين في المخيمات.

شارك معانا