سيارة إسعاف لمستشفى أريحا الحكومي: وزيرة الصحة تفتتح المختبر التخصصي للأحياء الجزيئية


سيارة إسعاف لمستشفى أريحا الحكومي
وزيرة الصحة تفتتح المختبر التخصصي للأحياء الجزيئية

أريحا- افتتحت وزيرة الصحة د. مي الكيلة Mai Alkaila ، بمقر مديرية صحة أريحا، اليوم الثلاثاء، المختبر التخصصي للأحياء الجزيئية، الذي يضم أحدث الأجهزة وأكثرها تطوراً في مجال الفحوصات المخبرية المتعلقة بالفيروسات والأمراض الوراثية بتكلفة تقدر بنصف مليون دولار ، كما سلمت سيارة إسعاف لمستشفى أريحا الحكومي
وجرى افتتاح المختبر بحضور أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، ومحافظ أريحا والأغوار جهاد أبو العسل، ومدير عام الرعاية الصحية الأولية بالوزارة كمال الشخرة، ومدير عام الخدمات الطبية المساندة أسامة النجار، ومدير عام الشؤون الإدارية نزار مسالمة، ومدير عام المستشفيات د. نجي نزال وأعضاء المجلس التنفيذي بالمحافظة، وقادة الأجهزة الأمنية والشرطية‪.‬
واعتبرت الكيلة افتتاح المختبر نقلة نوعية وتطورا في الخدمة المخبرية، وفي سرعة الحصول على النتائج، كونه في محافظة أريحا والاغوار البوابة الشرقية لحدود الوطن، لضرورة فحص المغادرين والقادمين من فلسطين وإليها.
وقالت إن المختبر يعكس اهتمام ومتابعة الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء د.محمد اشتية بالأغوار الفلسطينية، ودعم صمود المواطن الفلسطيني في الاغوار امام محاولات التهجير القسرية، والممارسات الاسرائيلية، ويعكس كذلك حرص الحكومة على توطين الخدمات بالمحافظات وان يكون هناك عدالة في توزيع الخدمات، وحق المواطن بالحصول عليها اينما سكن‪.‬
من ناحيته، قال عريقات ان افتتاح المختبر والخدمة وتطوير أي مؤسسة هو تجسيد لبناء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وإصرار القيادة الفلسطينية ومن خلفها الشعب على الصمود والبقاء هنا في فلسطين، وأننا كفلسطينيين عنوان الحل والسلام وان كل المشاريع والمؤامرات وكل الحلول المشبوهة مصيرها الفشل وان الفلسطيني وحده هو من يملك حق التكلم وتقرير المصير ويفشل كل خطوة تنتقص من الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني الثابتة بإقامة الدولة بعاصمتها القدس‪.‬
بدوره، ثمن ابو العسل الخطوة كونها تعكس حرص القيادة الفلسطينية واهتمامها بأريحا والأغوار كمنطقة حيوية، وخط دفاع امام محاولات الاحتلال المحمومة لتغيير الواقع الديمغرافي فيها، منوها إلى الجهود التي تبذلها وزارة الصحة والطواقم الطبية في ظل فيروس "كورونا"‪.‬
من جانبه، قال مدير عام الخدمات الطبية المساندة اسامة النجار، إن بروتوكولات الصحة العالمية تتطلب اجراء الفحوصات اللازمة فيما يتعلق بالسفر، مضيفا أنه عند فتح المعابر يصبح لزاما وجود مختبرات توفر الفحوصات اللازمة، وسرعة الحصول على نتائج وهو ما يوفره المختبر الحديث، منوها إلى أن نتائج الفحوصات تكون جاهزة خلال 40 دقيقة.
وفيما يتعلق بكمية الفحوصات اليومية، أكد النجار أنه يمكن إجراء 3 آلاف فحص يومي، وان التكلفة الإجمالية له نحو نصف مليون دولار ، موضحا أنه جرى تدريب 5 كوادر طبية، ويجري إعداد 10 كوادر مخبرية ليعمل المخبر بكامل طاقته كما أن هناك مختبرين شبيهين قريبا في جنين ورام الله‪.‬
‪ويعد المختبر، أكبر المختبرات الفلسطينية المتخصصة في إجراء فحوصات فايروس كورونا، من حيث التجهيزات وعدد الفحوصات التي يجريها.‬

شارك معانا