نابلس: اجتماع طارئ للمحافظة ومؤسساتها مع وزيرة الصحة لتدارس تداعيات الوضع الوبائي

نابلس: اجتماع طارئ للمحافظة ومؤسساتها مع وزيرة الصحة لتدارس تداعيات الوضع الوبائي
نابلس - عقدت وزيرة اللصحة د. مي الكيلة- Mai Alkaila اجتماعاً طارئاً مع نائب محافظ محافظة نابلس عنان الأتيرة، ممثلة عن المحافظ اللواء ابراهيم رمضان ووزير النقل والمواصلات عاصم سالم ورئيس جمعية اللجنة الاهلية في المحافظة منيب المصري وعدد من المؤسسات لتدارس الوضع الصحي في المحافظة.
يأتي ذلك على ضوء ارتفاع نسبة الإصابات والوفيات في المحافظة وإشغال أسرة العناية المكثفة.
وعبرت د. الكيلة عن قلقها نتيجة الارتفاع الملحوظ للاصابات وخاصة من أولئك الذي يحتاجون للعناية المكثفة، وعرضت أبرز تطورات الوضع الوبائي الذي وصلت إليه محافظة نابلس وعدم توافر أسرة كافية للمرضى الذين يحتاجون لعناية مكثفة نتيجة اكتظاظها بمصابي فيروس كورونا ما اضطر الوزارة لتحويل عدد من المرضى الى مستشفيات خارج نطاق المحافظة.
وأكدت د. الكيلة أن الوزارة قد جهزت طواقمها ومعداتها ومحطة خاصة للتنفس والأكسجين لتكون تحت تصرف مستشفى الهلال الأحمر في حال تجهيزه بالكامل لتكون جاهزة لاستقبال مرضى فيروس كوفيد 19.
كما أعلنت د. كيلة عن تحويل المستشفى الوطني كاملاً لمشفى استقبال مرضى كورونا ابتداءً من صباح يوم غدٍ الأحد وتحويل مرضى المستشفى الوطني لقسم خاص في مستشفى رفيديا تم تخصيصه لمرضى الباطني.
بدورها أكدت جمعية اللجنة الأهلية على دعمها للوزارة من خلال توفير أجهزة عالية التركيز للتنفس وطواقم لسيارة الاسعاف وكافة الاحتياجات الأخرى من طواقم كبية وغيرها ضمن مسؤوليتها المجتمعية وحرصا على حياة المواطنين في المحافظة وسلامتهم.
من جهتها، شكرت الأتيرة جمعية اللجنة الأهلية وكافة الطواقم الطبية في وزارة الصحة على دعمها وجهودهم في التعاون والتخفيف من خسارة أرواح المواطنين نتيجة اكتظاظ المستشفيات الخاصة بمصابي كورونا.
كما أكدت الأتيرة على أنه في حال افتتاح مستشفى الهلال فإنه يمكن السيطرة على أعداد المرضى الذي يحتاجون لتلقي العلاج والعناية المكثفة.

شارك معانا