وزيرة الصحة تجدد مطالبتها المجتمع الدولي لحماية الأسرى داخل السجون الإسرائيلية

رام الله- جددت وزيرة الصحة د. مي الكيلة  مطالبتها المجتمع الدولي والمنظمات الدولية والإنسانية للتدخل وحماية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، خصوصاً المرضى منهم، في ظل تفشي فيروس كورونا، والضغط على سلطات الاحتلال للإفراج عن الأسرى المرضى وكبار السّن وإلزام الاحتلال بإعطاء اللقاح المضاد لفيروس كورونا للأسرى بإشراف لجنة دولية محايدة.

وأشارت الوزيرة الكيلة، في بيان صحفي، صباح اليوم الأربعاء، إلى أن تراجع الحالة الصحية للأسير المصاب بفيروس كورونا باسل مخلوف عجاج (45 عاما)، من بلدة صيدا في طولكرم، تستلزم تدخلاً عاجلاً لتدارك الوضع الصحي للأسرى في السجون.

وتابعت وزيرة الصحة أن إمعان إسرائيل في إهمالها الطبي بحق الأسرى خصوصاً في ظل تفشي فيروس كورونا يعد بمثابة قرار بقتل الأسرى ببطء.

وحملت وزيرة الصحة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير عجاج، ورفاقه الأسرى، لا سيما المرضى منهم، في ظل استمرار انتشار الوباء داخل السجون.

وبحسب البيانات الصادرة عن نادي الأسير الفلسطيني فإن (191) إصابة بفيروس "كورونا" سُجلت بين صفوف الأسرى، منذ بداية انتشار الوباء، وكان آخرها يوم أمس في قسم (4) في سجن "ريمون"، والذي يقبع فيه (90) أسيرًا، بينهم (43) أسيرًا من المرضى، أربعة أسرى على الأقل تزيد أعمارهم عن (60) عامًا.

شارك معانا