وزيرة الصحة تطلق حملة التطعيم في مدارس ضواحي القدس

وزيرة الصحة تطلق حملة التطعيم في مدارس ضواحي القدس
رام الله - أطلقت وزيرة الصحة د. مي الكيلة  ، اليوم الخميس، حملة التطعيم ضد فايروس كورونا في مدارس ضواحي القدس لطلبة المرحلة الثانوية، بحضور نائب محافظ محافظة القدس عبد الله صيام.
وزارت الوزيرة مبنى المحافظة في بلدة الرام، حيث اجتمعت بنائب المحافظ واستمعت للاحتياجات الصحية اللازمة لضواحي محافظة القدس، كما زارت ونائب المحافظ والوفد المرافق لها مديرية صحة محافظة القدس، وعدداً من المدارس الثانوية في بلدات العيزرية وعناتا.
وبدأت طواقم وزارة الصحة بتطعيم الطلبة في مدارس ضواحي القدس، حيث تستهدف حملة التطعيم ٥ آلاف طالب وطالبة من طلبة المرحلة الثانوية.
وقالت وزيرة الصحة ” نزور اليوم ضواحي القدس لنؤكد على دعم أهلنا الصامدين في القدس، ولنعلن حملة التطعيم لطلبة الثانوية في محافظة القدس، كما أعلناها في مختلف المحافظات الفلسطينية“.
وأكدت وزيرة الصحة أن الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء د. محمد اشتية والحكومة الفلسطينية، يولون الأهمية القصوى للقدس و أهلها، في شتى المجالات، لا سيما الصحية.
وأضافت الوزيرة ”أطفالنا وطلبتنا هم مستقبلنا، ونحن حريصون جداً على صحتهم وصحة أهلهم وشعبنا، ولن نتوانى في تقديم كل الممكن لهم من رعاية وعلاج“
وأشارت د. الكيلة إلى سياسات الاحتلال العنصرية بحق أهلنا في القدس، وبحق محافظ القدس الاخ عدنان غيث والتي حالت دون حضوره اليوم حيث وجهت له التحيه من المحافظه قائله وانا موعد للقاء .
وأكدت وزيرة الصحة أن تطعيم طلبة المرحلة الثانوية ضد فايروس كورونا يشكل داعماً أساسياً وهاماً في الوصول إلى المناعة المجتمعية ضد مرض كوفيد -١٩، حيث يعتبر ”متحور دلتا“ أكثر الطفرات التي تصيب فئة الشباب، ونتوجه من الطلبة وذويهم الإسراع لأخذ المطعوم حفاظاً على صحتهم وسلامتهم.
وأضاف صيام أن زيارة الوزيرة لضواحي القدس تؤكد على أن وزارة الصحة تولي كل الاهتمام لمحافظة القدس.
�وقال نائب المحافظ ” الوضع الصحي في محافظة القدس استثنائي لأن الاحتلال يستهدفها صحيًا وتعليميًا وعلى كل الأصعدة، وصحة طلابنا هي رأس مالنا، فهم ضمان استمرارنا في مشروعنا الوطني.
ورافق الوزيرة في جولتها مدير عام الرعاية الصحية الأولية د. كمال الشخرة، ومدير مديرية صحة محافظة القدس د. خالد شيحة، ومدير مديرية تربية ضواحي محافظة القدس محمد سامي.

شارك معانا