افتتاح جدارية الوفاء للطواقم الطبية والأمنية والهيئات المحلية العاملين خلال جائحة كورونا

وزيرة الصحة تدشن جدارية "الوفاء للطواقم الطبية والأمنية والهيئات" خلال "كورونا"
بيت لحم- دشنت وزيرة الصحة د. مي الكيلةMai Alkaila، اليوم الأحد، جدارية "الوفاء للطواقم الطبية والأمنية والهيئات المحلية" خلال جائحة "كورونا"، في بيت لحم وذلك بدعوه من بلديه بيت بيت لحم وعلى راسها رئيس بلديه بيت لحم استاذ انطون سلمان واعضاء المجلس البلدي وعطوفه المحافظ كامل حميد و د طبيله العسود صاحبه الفكره والفنان يوسف كتلو وجمع غفير من الشخصيات الاعتباريه والاجتماعيه .
وأوضحت الوزيرة الكيلة، أن الجدارية التي أقيمت في شارع المهد الموصل لكنيسة المهد تأتي تخليداً ووفاءً لأصحاب البصمة الواضحة في محاربة الفيروس، وكون مدينه بيت لحم لها رمزية تاريخية وعالمية، وستعطي للزائر انطباعا بلمسة الوفاء التي منحت لأصحابها عملا بتعاليم التسامح والوفاء للسيد المسيح له المجد الذي ولد على بعد امتار من الجداريه.
وأكدت الوزيرة على ضرورة افتتاح مستشفى فلسطين العسكري في حرملة شرق بيت لحم، وذلك بناء على توجيهات الرئيس محمود عباس، إضافة إلى أن العمل جارٍ خلال الأيام المقبلة لافتتاح تسع عيادات في مناطق نائية بمحافظة بيت لحم.
وشكرت وزيرة الصحة كل من قدّم العون والمساعدة من طواقم طبية وأجهزة أمنية وهيئات محلية ومجتمع المحلي وصحافة وغيرها، من أجل الحد من تفشي "كورونا" في بيت لحم، التي شهدت أول ظهور للفيروس.
من جانبه، قال محافظ بيت لحم كامل حميد، إن الجهود تضافرت من الجهات كافة للحد من انتشار الفيروس، مؤكداً أن بيت لحم تستحق أمام هذا العمل الإنساني الوطني الرائع أن يكون لديها جدارية تخلد هذه الوقفة.
وأشار حميد إلى أن بيت لحم كانت نموذجا ً يحتذى به في كيفية إدارة الأزمة بسبب "كورونا"، وحرصها على عدم نقل العدوى إلى المحافظات الأخرى، وصمود مواطنيها طوال فترة الإغلاق الشامل التي استمرت حينها 40 يوماً.
من جانبه، أوضح رئيس بلدية بيت لحم أنطون سلمان، أن صاحبة فكرة الجدارية هي السيدة فضيلة العسود، بالتعاون مع الفنان التشكيلي يوسف كتلو، وبتمويل من البلدية، والبروفيسور بشارة بشارات.
وقال سلمان، إن الجدارية تأتي تكريماً لكافة الجهود التي أدارت أزمة "كورونا" بنجاح، وتعبر عن مرحلة صعبة من تاريخ البشرية أجمع، تحديدا مدينة بيت لحم.
بدوره، أوضح الفنان التشكيلي كتلو، أن الجدارية استغرق العمل فيها أربعة أشهر، ويبلغ طولها عشرة أمتار، وعرضها ثلاثة أمتار، مشيرا إلى أنها أخذت طابعا فلسطينياً من المقدسات الإسلامية والمسيحية.
أما صاحبة الفكرة السيدة فضيلة العسود، فشكرت بلدية بيت لحم على حسن التعاون، والأخذ بجدية نحو إقامة الجدارية التي تعبر عن الامتنان لأصحاب السواعد الجبارة في مكافحة "كورونا"، رغم المخاطر المحدقة

شارك معانا