جامعة نابلس للتعليم المهني والتقني - كلية ابن سينا للمهن الصحية تخرج الفوج الأول من طلبتها "فوج الأسرى".

جامعة نابلس للتعليم المهني والتقني - كلية ابن سينا للمهن الصحية تخرج الفوج الأول من طلبتها "فوج الأسرى".
-وزيرة الصحة د. مي الكيلة أتقدم بخالص التهاني والتبريكات لرئيس وأعضاء مجلس أمناء جامعة نابلس، ولأعضاء الهيئة التدريسية، على نجاحهم في تخريج هذا الفوج الكريم من بنات وأبناء شعبنا المناضل.
كما وأتوجه بالتهاني والتبريكات أيضاً، للأهالي الكرام، وأبنائهم، بتخرجهم ونجاحهم وتفوقهم، في ظل ما مرت و تمر به دولة فلسطين من ظروف صحية إستثنائية، كما باقي دول العالم، والتي ألقت بظلالها على سير العملية التعليمية في الفترة الماضية ولا زالت، فكنتم مثالاً يحتذى به في المثابرة والالتزام والعطاء.
-د. الكيلة: إن كلية ابن سينا كليةٌ عريقةٌ عمرها أكثر من نصف قرن، ارتبط اسمها بوزارة الصحة، التي إستطاعت طوال السنوات الماضية أن تديرها بكل حرفيةٍ ومهنيةٍ عالية، حيث خرجت الكلية منذ انشائها ما يقارب 1500 خريج يحملون شهادة الدبلوم و 1260 يحملون شهادة البكاروريوس كما عملت على تخريج العديد من أفواج التجسير والذين يعملون في المستشفيات والدوائر الصحية الحكومية.
-وزيرة الصحة: حرصت وزارة الصحة، وبتعليمات من الرئيس محمود عباس، وتوجيهات وقرارات من رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية، على تقديم أفضل الخدمات الصحية والطبية للمواطنين، ضمن الإمكانيات المتاحة، والعمل على تسخير الموارد المالية والبشرية من أجل النهوض بالقطاع الصحي الحكومي، إضافة الى رفده بالأجهزة والمعدات الحديثة، والعمل على توسعة المشافي القائمة وجلب المشاريع لإنشاء مشافي جديدة، لزيادة عدد الأسرّة و ورفع نسب استيعاب المرضى في المشافي الحكومية.
-الوزيرة الكيلة: كل الشكر للجيش الأبيض، الذي أثبت وبكل جدارة قدرة وزارة الصحة وكوادرها في معركة مكافحة فيروس كورونا ومرض كوفيد 19، وتجنيب شعبنا ويلات المرض، والحد من انتشار الفيروس بشكل كبير، كل ذلك العمل إلى جانب رجال الأمن والمحافظين، ورؤساء البلديات، والمتطوعين، والكوادر الإعلامية، وكافة أركان الدولة، التي عملت كخليةِ نحلٍ بكل عزيمة وجهد.

شارك معانا