وزيرة الصحة د. مي الكيلة: نعمل جميعنا بتكاتف وتعاون من أجل تقديم الواجب العلاجي الإنساني لأبناء شعبنا بأفضل

وزيرة الصحة د. مي الكيلة: نعمل جميعنا بتكاتف وتعاون من أجل تقديم الواجب العلاجي الإنساني لأبناء شعبنا بأفضل صورة، ونحن نجري جولات ميدانية في مختلف المحافظات للاطلاع على سير العمل عن قرب، وتصويب الأمور المختلفة وتعزيز وتطوير جودة الخدمات وتوفير ما يحتاجه المواطنون.
جاء ذلك د. الكيلة خلال إطلاقها لمشروع نظام مراقبة توفر الموارد والخدمات الصحية ( HERAMS) بالتعاون بين الوزارة ومنظمة الصحة العالمية، بحضور مدير مكتب المنظمة في فلسطين د. ريتشارد بيبركورن ومدير وحدة الجودة وسلامة المريض في الوزارة سلام الرطروط ومدراء المشافي الحكومية ومديريات الصحة.
يهدف النظام إلى ضمان توفر معلومات دقيقة ومن الميدان عن الأداء العملي والفني حول الموارد الفنية والخدمات الصحية التي تقدمها مراكز العلاج المختلفة وجعلها متوفرة بسهولة لصانعي القرار على المستويات المحلية والدولية.
وزيرة الصحة: بدأنا بجولات ميدانية في محافظتي الخليل ونابلس، وزرنا فيها المشافي الحكومية ومراكز الصحية الأولية، وخرجنا بتوصيات وقرارات تطويرية وتصويبية، وهذا سيكون في كافة المحافظات، بتوجيهات القيادة والحكومة الفلسطينية، وفي إطار الخطة الاستراتيجية لوزارة الصحة في إحداث مزيد من التطوير وتوفير ما يلزم من خدمات علاج ومراكز ومعدات وكوادر.
د. الكيلة: الدراسات الميدانية ستكون مبنية على أسس ومناهج وبروتوكلات علمية لتسليط الضوء على كافة الفجوات في جوانب الرعاية الصحية الأولية والثانوية، واستخدامها كأداة لتحسين التخطيط للموارد والتأكد من كافة الجوانب الفنية والإدارية وتعزيز التنسيق والمساءلة من قبل جميع الشركاء في القطاع الصحي.
الوزيرة الكيلة: سيتم تدريب الكوادر على ملىء استبيانات وبيانات من جميع المحافظات على جوانب العمل المختلفة، وتحليلها وتقديمها شهرياً، وهذا المشروع تم إطلاقه في قطاع غزة منذ ٢٠١٨.
مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في فلسطين:المنظمة تعمل بالشراكة والتعاون مع وزارة الصحة في مختلف المجالات الفنية وآليات تطوير العمل والخدمات في القطاع الصحي، وإيصال الخدمات لكافة المناطق، ونشيد بجهود الوزارة في العمل على التطوير وتوفير كل الممكن بجودة عمل وببروتوكالات صحية عالمية.

شارك معانا