وزيرة الصحة د. مي الكيلة تفتتح مقر مديرية صحة محافظة طوباس الجديد

افتتحت وزيرة الصحة د. مي الكيلة مقر مديرية صحة محافظة طوباس الجديد، اليوم الخميس، بحضور المحافظ اللواء ركن يونس العاصي، والوكيل المساعد لشؤون الصحة العامة وصحة الأسرة د. كمال الشخرة، ورؤساء البلديات والهيئات المحلية في طوباس والأغوار الشمالية، وأمين سر حركة فتح في طوباس محمود صوافطة، والقائم بأعمال مدير عام صحة الأسرة د. عماد المصري ومدير مديرية الصحة د. جميل دراغمة، وممثلين عن صندوق الأقصى الذي مول بناء مقر المديرية، والبنك الإسلامي للتنمية، والمجلس الاقتصادي للتنمية والإعمار "بكدار" الذي قام بتنفيذ المشروع.
- أشادت وزيرة الصحة بجهود كافة الداعمين والمنفذين للمشروع، وأكدت على الدور الكبير الذي يلعبه تكاتف أبناء شعبنا ومؤسساتنا الوطنية في تطوير مؤسسات الوطن وتوسعتها بما يقدم الخدمات المختلفة لأبناء شعبنا.
- أكدت وزيرة الصحة على الجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة الصحة وكافة الطواقم في توفير مختلف خدمات العلاج لأبناء شعبنا في محافظة طوباس والأغوار الشمالية، والأهمية الكبيرة التي تحظى بها هذه المناطق، في ظل تصديها لمحاولات الاحتلال ومستوطنيه من تهويد واستيطان واقتلاع للسكان وعرقلة لخدمات العلاج المختلفة.
- أضافت د. الكيلة ": "من أولوياتنا في الحكومة الفلسطينية تعزيز ودعم هذه المناطق لأننا ننظر إليها بأهمية قصوى كونها أساسا من أساسات إقامة دولتنا وعاصمتها القدس".
- أشاد المحافظ بجهود الوزارة في جعل تطوير الخدمات الصحية في مناطق الأغوار وكافة المناطق المستهدفة من الاحتلال ضمن أولوياتها.
- شكر مدير مديرية صحة طوباس جميل دراغمة "جهود وزيرة الصحة وطاقم الوزارة كاملاً في العمل على تحسين المنظومة الصحية، بالرغم من الظروف الصعبة التي مرت خلال جائحة كورونا التي لم نشهد لها مثيلاً سابقاً، ورغم ذلك تم التغلب على الوباء وتقديم نموذج ناجح في ذلك".
- شكرت د. الكيلة قدم صندوق الأقصى الذي مول بناء مقر المديرية، والبنك الإسلامي للتنمية، والمجلس الاقتصادي للتنمية والإعمار "بكدار"، الذي قام بتنفيذ المشروع.
- أشاد رئيس بلدية طوباس حسام دراغمة وزارة الصحة على الأهمية التي توليها لمحافظة طوباس والأغوار وغيرها من المناطق المستهدفة، مشددا على أهمية تطوير وتعزيز الخدمات الطبية في هذه المناطق.
- دعا أمين سر حركة فتح في طوباس محمود صوافطة لتقديم الدعم الدائم لمناطق الأغوار لتعزيز صمودها، كونها تعاني من انتهاكات كبيرة ومستمرة من الاحتلال والمستوطنين.

شارك معانا