الرئيس الإيطالي يمنح وزيرة الصحة وسام نجمة إيطاليا الكبرى

خلال فعاليات اليوم الوطني للجمهورية الإيطالية
الرئيس الإيطالي يمنح وزيرة الصحة وسام نجمة إيطاليا الكبرى
رام الله - منح رئيس الجمهورية الإيطالية السيد سيرجيو ماتاريلا وزيرة الصحة د. مي الكيلة وسام نجمة إيطاليا الكبرى، وهو أعلى درجة في ترتيب الأوسمة الإيطالية، خلال حضورها اليوم الوطني للجمهورية الإيطالية.
وقلد القنصل الإيطالي العام السيد جوسيبي فيدلي وزيرة الصحة الوسام، تقديراً لجهودها الكبيرة في تعزيز العلاقات الايطالية الفلسطينية خلال عملها كسفيرة سابقة لدولة فلسطين لدى الجمهورية الإيطالية، ونجاحها في إدارة جائحة كورونا كوزيرة للصحة، رغم الظروف الصعبة.
وشكرت وزيرة الصحة رئيس الجمهورية الإيطالية السيد سيرجيو مارتيلا على هذا التكريم، كما شكرت الوزيرة القنصل الإيطالي العام في فلسطين والحكومة الإيطالية والشعب الإيطالي ومجلس الشيوخ والبرلمان الإيطالي وكافة المؤسسات والمنظمات الإيطالية المتضامنة مع فلسطين في كل مكان، على التعاون الوثيق والعلاقة الوطيدة بين البلدين والدعم الكبير لفلسطين في مختلف المجالات.
وشاركت وزيرة الصحة، اليوم الثلاثاء، ممثلة عن رئيس الوزراء د. محمد اشتية والحكومة الفلسطينية، في فعاليات اليوم الوطني الإيطالي، ونقلت التهاني، في هذه المناسبة، لرئيس الجمهورية والشعب الإيطالي باسم السيد الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء د. محمد اشتية والحكومة الفلسطينية.
وأضافت وزيرة الصحة " إننا في دولة فلسطين كنا ولا زلنا نتطلع إلى جمهورية إيطاليا كصديق وفيّ للشعب الفلسطيني، تقف دائماً الى جانب قضيتنا العادلة، وتدعمنا على مر العقود سياسياً وإقتصادياً وصحياً، لكننا اليوم نطالب أصدقاءنا في إيطاليا وكل العالم بمزيد من الدعم السياسي والاقتصادي والصحي في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها الشعب الفلسطيني، نتيجة الاحتلال وممارساته القمعية والعنصرية ضد شعبنا".
وقالت د. الكيلة " نتذكر، في هذا اليوم، المأساة الحقيقية التي ألمت بالشعب الإيطالي الصديق في بداية جائحة كورونا، وقد كانت أوقات صعبة للغاية، مثلها مثل باقي دول العالم، ونتذكر الذين رحلوا عنا، ونعزي عائلاتهم ونتمى السلامة لفلسطين وإيطاليا".
وناشدت وزيرة الصحة المجتمع الدولي بالتحرك الفوري والعاجل لوقف ممارسات الاحتلال العنصرية بحق أبناء شعبنا ومؤسساتنا الوطنية الصحية، والتي تقوم بواجبها الإنساني تجاه أبناء شعبنا، وبضرورة لجم العنصرية الإسرائيلية الممارسة ضد الأسرى المرضى من إهمال طبي وعدم توفير أدنى الظروف الصحية للأسرى، ومنع عرقلة الاحتلال لتنقل المرضى وكوادر العمل الصحي، ووقف اعتداءاته على مراكز العلاج وطواقم القطاع الصحي والإسعاف.
وطالبت د. الكيلة، في كلمتها، المحكمة الجنائية الدولية بضرورة التعامل بجدية وشفافية وبشكل عاجل في قضية اغتيال الشهيدة شيرين أبو عاقلة ومحاسبة الاحتلال على جرائمه بحق أبناء شعبنا.

شارك معانا