‎وزيرة الصحة في جولة ميدانية على مدار أيام في محافظة الخليل

‎بدأتها بافتتاح قسم الطوارئ الجديد في مستشفى عالية الحكومي
‎وزيرة الصحة في جولة ميدانية على مدار أيام في محافظة الخليل
‎الخليل- افتتحت وزيرة الصحة د.مي الكيلة، اليوم الثلاثاء، قسم الطوارئ الجديد في مستشفى عالية الحكومي بالخليل، بتمويل وتجهيز من جمعية إغاثة أطفال فلسطين، بحضور محافظ محافظة الخليل اللواء جبرين البكري، والمدير التنفيذي لجمعية إغاثة أطفال فلسطين السيد عماد ناصر الدين وعدد من الشخصيات الرسمية والأهلية في المحافظة.
‎وقالت وزيرة الصحة إن القسم الجديد أصبح يضم ٢٦ سريراً، مزودة بكافة المعدات والتجهيزات الطبية الحديثة، منها ٣ أسرَّة لطوارئ الأطفال، و ٤ أسرَّة للكسور، وغرفة إنعاش، بعد أن كان يضم قسم الطوارىء السابق ١٢ سريراً فقط.
‎وأشار المدير التنفيذي للجمعية إلى التعاون الوثيق مع وزارة الصحة الفلسطينية، في دعم مشاريع صحية على مدار ٣٠ عاماً، مؤكداً أن الجمعية تعمل على تمويل وتجهيز عدد من المشاريع الصحية في مختلف المحافظات.
‎وأضافت الوزيرة ”بدأنا جولتنا في محافظة الخليل بافتتاح قسم الطوارئ الجديد في المستشفى، وهذه الجولة ستكون على مدار ثلاثة أيام لتفقد سير العمل في العديد من مراكز العلاج بالمحافظة، من خلال جولات ميدانية لمختلف الأقسام فيها، واجتماعات مع الوحدات والإدارات والأقسام، والاستماع لاحتياجات المرضى والكوادر.
‎وأعلنت وزيرة الصحة، قبل أسبوعين، عن أكبر جولة تطورية للمشافي الحكومية في مختلف المحافظات، من خلال جولات ميدانية للوزيرة ووكيل الوزارة والمدراء العامين ورؤساء الوحدات ذات العلاقة على مدى أيام في كل محافظة.
‎وقالت الوزيرة، سنقوم، بعد غد الخميس، بافتتاح قسم جراحة العيون في مستشفى محمد علي المحتسب الحكومي في المنطقة الجنوبية بمدينة الخليل، بتمويل من جمعية إغاثة أطفال فلسطين، والتي تعمل أيضاً على إعادة تأهيل قسم الطوارئ في مستشفى الشهيد أبو الحسن القاسم الحكومي في يطا.
‎واجتمعت د. الكيلة، عقب افتتاح قسم الطوارئ الجديد في مستشفى عالية الحكومي، مع مدراء المشافي الحكومية والأهلية والخاصة في محافظة الخليل، في المستشفى، وأكدت في اجتماعها على حق المرضى في الحصول على العلاج اللازم بأفضل جودة ممكنة، والتسهيل على المواطنين من خلال تنظيم إجراءات التحويل في حال تطلب العلاج ذلك، وتعزيز التعاون بين مختلف المراكز الصحية.
‎كما اجتمعت الوزيرة مع مدير المستشفى د. طارق البربراوي والمدير الطبي والمدير الإداري و رؤساء الأقسام الطبية وأقسام التمريض والخدمات الطبية المساندة والجودة في المستشفى، واطلعت على سير عملها، حيث استعرضت تقرير عمل المستشفى وأشارت إلى العديد من نقاط القوة وضرورة تعزيزها، والنقاط التي بحاجة لإعادة تنظيم وتصويب، وأكدت على أن المرضى على حق، ونحن علينا جميعاً أن نتفهم الحالة الإنسانية لكل مريض وحاجته اللازمة للعلاج بأفضل جودة، والتأكيد على أسلوب التواصل الأمثل معهم.
‎وأضافت الوزيرة في اجتماعاتها، ”الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية والحكومة يولون القطاع الصحي الأهمية القصوى، ونحن علينا أن نعمل جميعاً بروح الفريق الواحد من أجل خدمة أبناء شعبنا في كل محافظة ومدينة وقرية ومخيم وفي المناطق النائية، وتقديم ما يلزم من خدمات علاج ورعاية صحية لهم ”
‎واستعرض وكيل الوزارة د. وائل الشيخ، خلال الاجتماعات، عرضاً تحليلياً للواقع المالي للتحويلات الطبية، مشيراً إلى الأثر الكبير للحصار المالي الذي يحاول الاحتلال فرضه على فلسطين وانقطاع المساعدات الدولية على القطاع الصحي الفلسطيني، لا سيما قطاع الأدوية والمستلزمات والمعدات الطبية.
‎واجتمع الوكيل والمدراء العامون مع مختلف الدوائر والأقسام في المستشفى للاطلاع على سير عمل مختلف جوانب العمل الفنية والإدارية وتحديد سبل التطوير.
‎ويشارك الوزيرة في جولتها في المحافظة، وكيل الوزارة د. وائل الشيخ ومدير عام الشؤون الإدارية نزار مسالمة ومدير عام المستشفيات د. نجي نزال ومدير عام المستودعات المركزية صالح ثوابتة ومدير عام الشؤون المالية حاكم صلاحات ومدير عام دائرة شراء الخدمة د. عفيف عطاونة ورئيس وحدة الرقابة الداخلية د. فراس الأطرش، ومدير عام الإسعاف والطوارئ د. مصطفى القواسمي ومدير عام التمريض نجاة دويكات ورئيس وحدة الجودة وسلامة المريض سلام الرطروط ومدير التمريض في الإدارة العامة للمستشفيات عماد زكي ود. عنان راشد وشاهر أبو رجب من الإدارة العامة للمستشفيات، وضرغام ياسين من الإدارة العامة للخدمات الطبية المساندة.

شارك معانا