اجتماع مجموعة العمل الصحية الإنسانية برئاسة وزارة الصحة الفلسطينية ومنظمة الصحة العالمية

اجتمعت مجموعة العمل الصحية الإنسانية، اليوم الثلاثاء، برئاسة وزارة الصحة الفلسطينية ومنظمة الصحة العالمية، وعضوية مؤسسات صحية وطنية ودولية عاملة في القطاع الصحي الإنساني، وبحثت المجموعة عدداً من الملفات الصحية الهامة والعاجلة.
- قالت وزيرة الصحة د. مي الكيلة إن فلسطين قد دخلت في موجة سادسة من فايروس كورونا، وأشارت إلى ارتفاع ملحوظ في أعداد الإصابات والإدخال إلي المستشفيات، مؤكدة على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية وأخذ الجرعات المطلوبة من لقاح كوفيد-١٩.
- تحدثت د. الكيلة عن الممارسات العنصرية التي يمارسها الاحتلال بحق أبناء شعبنا واستهدافه لمراكز العلاج وسيارات الاسعاف وطواقم القطاع الصحي، وإعاقة تنقل المرضى وحرمانهم من الحصول على العلاج المناسب في الوقت اللازم، وإعاقة إدخال المعدات والأجهزة الطبية والأدوية إلى فلسطين، إضافة لمحاولة الاحتلال فرض حصار مالي على فلسطين وأثره الكبير في توفير الخدمات العلاجية والأدوية للمواطنين بالشكل المطلوب.
- أكدت وزيرة الصحة على الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الفلسطينية والحكومة للقطاع الصحي، وإعطائه الأولوية في الدعم والمتابعة والبناء والتطوير
- د. الكيلة: نعمل بجهد كبير على إيصال الخدمات الصحية لكافة المناطق، لا سيما النائية ومسافر يطا والبادية، من خلال بناء مراكز علاج وتوفير عيادات متنقلة وطواقم طبية ميدانية، وسنقوم بتوفير المزيد المراكز والخدمات الصحية للمواطنين في تلك المناطق بتعاون ودعم وتكاتف العديد من المؤسسات والمنظمات الدولية.
- أكدت الوزيرة على الوضع الصحي الصعب للأسرى داخل سجون الاحتلال، حيث يعاني مئات الأسرى من أمراضٍ مختلفة، وما يصاحبه من إهمال طبي متعمد وعدم توفير المتطلبات الصحية اللازمة من قبل سلطات الاحتلال، وضرورة تحرك المؤسسات الحقوقية الدولية وتكثيف الضغط من أجل توفير العلاج اللازم للأسرى، حيث يعاني العديد منهم من أوضاع صحية حرجة.
- الوزيرة الكيلة: نشيد بالدعم الكبير من قبل منظمة الصحية العالمية ومختلف المؤسسات الدولية والوطنية العاملة في القطاع الصحي الإنساني، ونتطلع لمزيد من الدعم بمختلف الأشكال.
- أكد مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في فلسطين د. ريتشارد بيبركورن على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية نتيجة عودة ارتفاع منحنى الإصابات والالتزام بالتطعيم ضد الفايروس.
- أشار بيبركورن إلى أهمية الدعم الدولي لفلسطين من أجل توفير العديد من الخدمات الصحية وضرورة تطوير وبناء المزيد من مراكز العلاج وإيصال الخدمات الصحية الإنسانية المختلفة لجميع المناطق.

شارك معانا