الصحة العالمية تعتمد قراراً بتحسين الأوضاع الصحية في فلسطين

الصحة العالمية تعتمد قراراً بتحسين الأوضاع الصحية في فلسطين
رام الله - اعتمدت منظمة الصحة العالمية في أعمال الدورة السادسة والسبعين من اجتماع الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية في مدينة جنيف، قراراً خاصاً بتحسين الأوضاع الصحية في فلسطين بعنوان "الأوضاع الصحية في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية والجولان السوري المحتل“.
وصوتت لصالح القرار ٧٦ دولة، فيما امتنعت ١٣ دولة ضده، بينها الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وإسرائيل، وامتنعت ٣٥ دولة عن التصويت.
ويشمل القرار مطالبة القوة القائمة بالاحتلال بتنفيذ التزاماتها حسب دستور منظمة الصحة بتقديم الحق الكامل من العلاج والرعاية للأسرى المرضى داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي وفي الوقت اللازم، وتحسين الأوضاع الصحية داخل السجون حسب القوانين والمعاهدات الدولية.
كما يشمل القرار مطالبة الاحتلال بوقف انتهاكاته بحق القطاع الصحي، حيث تتصاعد انتهاكات قوات الاحتلال والمستوطنين ضد طواقم العمل الصحي ومراكز العلاج والمسعفين وتعيق حركة المرضى بين المدن ومن قطاع غزة والقدس وبفعل الحواجز الإسرائيلية بين كافة المدن والقرى، إضافة لهدم الاحتلال للمنشآت السكانية وتهجير أهلها وما يلحقه من ضرر على الأوضاع الصحية والنفسية.
ويطالب القرار أيضاً بتقديم الدعم اللوجستي والفني للقطاع الصحي الفلسطيني، وتسهيل إدخال الأدوية والمستلزمات والمعدات الطبية إلى فلسطين وإلى قطاع غزة والقدس.
وشاركت وزيرة الصحة د. مي الكيلة ممثلةً لدولة فلسطين في أعمال الدورة السادسة والسبعين من اجتماع الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية، والتي انطلقت أعمالها في ٢١ من الشهر الجاري في جينيف، بحضور المستشار في سفارة دولة فلسطين في سويسرا السيد رياض عواجة، ومدير دائرة صحة الأم والطفل في وزارة الصحة د. سوسن أبو شريعة.

شارك معانا